صديقات العمر
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

فارس العرب قاهر الفرس والروم الذي لم يهزم في أكثر من مائة معركة

اذهب الى الأسفل

فارس العرب قاهر الفرس والروم الذي لم يهزم في أكثر من مائة معركة Empty فارس العرب قاهر الفرس والروم الذي لم يهزم في أكثر من مائة معركة

مُساهمة من طرف فيحاء خالد السبت يونيو 27, 2020 9:29 am

وثـــبَ الهُمــام لحربه حازما
وبكفِـــــه الصمصـــامة ُالبتارُ

يُجلي به الظلماءَ عن وجـــه الدنى
وبحـــدِه تتــــلألأُ ُالأنـــــوارُ

وإذا امتطــــى الخيلَ العتاق رأيته
بين الصفـــــوف كأنه الإعصارُ

هـــــذا لعمــــرُ الله خالدُ إنه
سيف الإلـــــــه على العدا قهارُ

هذا الذي عشق الشهادة مخلصـاً
ولســـوحها دوماً هـــــــو الكرارُ

هيا شبابَ الحق فاحذوا حـــذوه
كصقـــــور عزٍ للعلى قد طاروا

هيا وكونوا للجهـــــاد ضياغماً
تحمــــي العرين تهابها الأشرارُ

ابنَ الوليد سقيت واكفَ رحمةٍ
مــا ثار في الحرب الضروس غبارُ


خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي



صحابي وقائد عسكري مسلم،
لقّبه الرسول بسيف الله المسلول.
اشتهر بحسن تخطيطه العسكري وبراعته في قيادة جيوش المسلمين في حروب الردة وفتح العراق والشام، في عهد خليفتي الرسول أبي بكر وعمر في غضون عدة سنوات من عام 632 حتى عام 636.


يعد أحد قادة الجيوش القلائل في التاريخ الذين لم يهزموا في معركة طوال حياتهم،
فهو لم يهزم في أكثر من مائة معركة أمام قوات متفوقة عدديًا من الإمبراطورية الرومية البيزنطية والإمبراطورية الساسانية الفارسية وحلفائهم،
بالإضافة إلى العديد من القبائل العربية الأخرى.
اشتهر خالد بانتصاراته الحاسمة في معارك اليمامة وأُلّيس والفراض،
وتكتيكاته التي استخدمها في معركتي الولجة واليرموك.


خاض خالد نحو مائة معركة، سواء من المعارك الكبرى أو المناوشات الطفيفة، خلال مسيرته العسكرية، دون أن يهزم، مما جعل منه واحدًا من خيرة القادة عبر التاريخ.



أمه لبابة الصغرى،وهي بنت الحارث بن حزن الهلالية، وهي أخت ميمونة بنت الحارث زوج النبي صلى الله عليه وسلم، وأخت لبابة الكبرى زوج العباس بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم، هو ابن خالة أولاد العباس الذين من لبابة. ويكنى بأبي سليمان



والده الوليد بن المغيرة سيدا في بني مخزوم ومن سادات قريش واسع الثراء ورفيع النسب والمكانة, حتى أنه كان يرفض أن توقد نار غير ناره لاطعام الناس خاصة في مواسم الحج و سوق عكاظ ولقب بريحانة قريش لأنه كان يكسو الكعبة عامآ وقريش أجمعها تكسوها عامآ وأمه هي لبابة بنت الحارث الهلالية.



كان له ستة إخوة وأختان، نشأ معهم نشأة مترفة، وتعلم االفروسيه منذ صغره مبدياً فيها براعة مميزة، جعلته يصبح أحد قادة فرسان قريش.



جده لأبيه المغيرة بن عبد الله سيد بني مخزوم،
الذي كان الرجل من بني مخزوم يؤثر الانتساب إليه تشرفًا،
والذي كان له من الأبناء الكثير، أشهرهم الوليد أبي خالد و"الفاكه" الذي كان له من كرمه بيت ضيافة يأوى إليه بغير استئذان، و"أبو حنيفة" أحد الأربعة الذين أخذوا بأطراف رداء الرسول يوم أن اختلفت قريش عند بناء الكعبة،
و"أبو أمية" الملقب "بزاد الركب" لأنه كان يكفي أصحابه مئونتهم في السفر، وهو أبو أم المؤمنين أم سلمة والصحابي المهاجر بن أبي أمية،
و"هشام" قائد بني مخزوم في حرب الفجار، والذي أرخت قريش بوفاته، ولم تقم سوقًا بمكة ثلاثًا لحزنها عليه، وهو أبو أبو جهل، و"هاشم" جد الصحابي عمر بن الخطاب لأمه.



جدته لأمه هند بنت عوف بن زهير بن الحرث، التي قيل عنها أنها "أكرم عجوز في الأرض أصهاراً"، فهي أم أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث وأم المؤمنين زينب بنت خزيمة وأم الفضل "لبابة الكبرى بنت الحارث" زوج العباس بن عبد المطلب و"أروى بنت عميس" الخثعمية زوج حمزة بن عبد المطلب وأسماء بنت عميس زوج جعفر بن أبي طالب ثم أبي بكر الصديق ثم علي بن أبي طالب.


قبيلته بنو مخزوم وهو البطن الذي كان له أمر القبة التي كانت تضرب ليجمع فيها ما يجهّز به الجيش، وأعنة الخيل وهي قيادة الفرسان في حروب قريش.
كان لمخزوم عظيم الأثر في قريش، فقد كانوا في ثروتهم وعدتهم وبأسهم من أقوى بطون قريش وهو ما كان له أثره في اضطلاعهم وحدهم ببناء ربع الكعبة بين الركنين الأسود واليماني، واشتركت قريش كلها في بناء بقية الأركان، وقد اشتهر منهم الكثير في الجاهلية والإسلام ومنهم الشاعر عمر بن أبي ربيعة والتابعي سعيد بن المسيب.



وفقًا لعادة أشراف قريش، أرسل خالد إلى الصحراء، ليربّى على يدي مرضعة ويشب صحيحًا في جو الصحراء. وقد عاد لوالديه وهو في سن الخامسة أو السادسة. مرض خالد خلال طفولته مرضًا خفيفًا بالجدري، لكنه ترك بعض الندبات على خده الأيسر. وتعلم خالد الفروسية كغيره من أبناء الأشراف، ولكنه أبدى نبوغًا ومهارة في الفروسية منذ وقت مبكر، وتميز على جميع أقرانه، كان خالد صاحب قوة مفرطة كما عُرف بالشجاعة والجَلَد والإقدام، والمهارة وخفة الحركة في الكرّ والفرّ. واستطاع "خالد" أن يثبت وجوده في ميادين القتال، وأظهر من فنون الفروسية والبراعة في القتال ما جعله من أفضل فرسان عصره.


توفي خالد في عام 21 هـ/642 م، ودفن في حمص، حيث كان يعيش منذ عُزل.
قبره الآن في الجامع المعروف باسمه. وقد شهد خالد بن الوليد عشرات المعارك بعد إسلامه،



قال على فراش الموت:
لقد شهدت مئة زحف أو زهاءها، وما في بدني موضع شبر، إلا وفيه ضربة بسيف أو رمية بسهم أو طعنة برمح وها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي، كما يموت البعير فلا نامت أعين الجبناء.


حزن المسلمون لموت خالد أشد الحزن، وكان الخليفة عمر من أشدهم حزنًا،
حتى أنه مرّ بنسوة من بني مخزوم يبكينه، فقيل له: ألا تنهاهن؟. فقال:
"وما على نساء قريش أن يبكين أبا سليمان،على مثله تبكي البواكي.

رحمه الله رحمة واسعة

تم جمعه من عدة مصادر

فيحاء خالد

المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 18/06/2020

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى